ما هي علاقة أم كلثوم بيهود مصر.. وكيف أنقذت عائلة قطاوي باشا «كوكب الشرق» من مكائد سلطانة الطرب؟

تم علاج كوكب الشرق من مرض الرمد على يد حاخام معبد «صاحب المعجزة» حاييم كابوسي

جيمينا: اطلق شعب إسرائيل أسم كوكب الشرق أم كلثوم على أحد شوارع مدينة القدس نظرا لشغف اليهود الشرقيون بسيدة الغناء العربي. وحسب المؤرخ جوني منصور – من عرب إسرائيل- فإن أم كلثوم حازت على لقبها البارز (كوكب الشرق) أثناء تقديمها حفلة داخل مقهى (الشرق) في مدينة حيفا.

ويضيف منصور أن إحدى المشاركات بالحفل انتابتها مشاعر النشوة من الاداء الطربي المبهر لام كلثوم، فصرخت المشاركة وهي تقول: «أم كلثوم أنت كوكب الشرق».

يشار إلى أن سليم نسيب كاتب سيرة أم كلثوم يقرّ أيضا بأنها حظيت باللقب في مدينة حيفا، لكنه لا يقدم تفاصيل ذلك.

والذي لا يعرفه عشاق كوكب الشرق أم كلثوم أنها كانت على علاقة طيبة للغاية بيهود مصر وكانت تحرص على زيارة المعابد اليهودية التي كان يؤمها الكثير من المصريين لاعتقادهم بقدرة الحاخام على الشفاء من الأمراض.

وبالفعل تم علاج كوكب الشرق أم كلثوم من مرض الرمد على يد حاخام معبد “صاحب المعجزة ” أو “حاييم كابوسي” وهو كنيس يهودي يختص بطائفة اليهود القرائين. يقع في 3 درب النصير بحارة اليهود في حي الموسكى بمدينة القاهرة في مصر. يُنسب المعبد إلى الحاخام حاييم كابوسي الذي توفي في مصر سنة 1631. سجلته اللجنة الدايمة للآثار المصرية كأثر تاريخي في 24 مارس 1986.

وقام حاخام المعبد بوصف بعض العلاجات لأم كلثوم وكانت عبارة عن خليط من فواكه كانت مزروعة بالمعبد.

ويذكر أن الحاخام حاييم كابوسي كان واحدا من أبرز علماء التوراة، واطلق عليه أهل مصر بكل أديانهم وطوائفهم لقب (صاحب الكرامات). وقد اعتاد اليهود قبل تهجيرهم من مصر أن يزوروا مقبرته يوم عيد الغفران ويبيتون هناك عدة ليالي كل عام.

كما كانت أم كلثوم على علاقة حميمية بعائلة قطاوي باشا اليهودية أحد أبرز رجال الأعمال المصريين آنذاك ورئيس الطائفة اليهودية المصرية. وبداية علاقة أم كلثوم بعائلة قطاوي باشا كانت باعتبارها أهم مطربة وكانت تحيي حفلات زواج أبناء العائلة التي كانت مقربة من القصر الملكي في عهد الملك فؤاد. وكان يوسف أصلان قطاوي باشا قد تولى عدد من المناصب منها وزير المالية ثم وزيرا للمواصلات في حكومة أحمد زيور باشا، وكان الملك فؤاد قد عينه ضمن القائمة الملكية بمجلس النواب المصري، وكان أيضا من أكبر رجال الأعمال آنذاك.

وكانت أم كلثوم تستعين بقطاوي باشا لحل مشكلاتها ومصيرها الفني المهدد بسب مؤامرات منافستها المطربة الشهيرة آنذاك منيرة المهدية،و التي كانت تلقب بسلطانة الطرب، حيث طلبت كوكب الشرق من قطاوي باشا ومن زوجته أليس سوارس إيصال شكواها للملك فؤاد شخصيا، لينتهي الامر بعقد مصالحة بين منيرة المهدية وأم كلثوم.

الكاتب محمد صالح أكد مداومة منيرة المهدية الاستماع لحفلات كوكب الشرق في الخميس الأول من كل شهر بعد المصالحة، وحتى رحيلها عام 1965، وبسؤال سلطانة الطرب منيرة المهدية عن أسباب ذلك قالت: «حد يقدر ييجي له نوم.. والست بتغني؟»، ويبدو أن تلك الشهادة قد أتت بعدما تأكدت سلطانة الطرب أن لكل عصر نجومه وأن التغيير هو سمة الكون، فارتضت بنصيبها من الشهرة وسلّمت بموهبة كوكب الشرق الفنية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.