العراقي اليهودي مناحيم صالح دانيال.. عرف بصاحب اليد البيضاء وأسس أول ملجأ لأيتام المسلمين

 

  • ماهي قصته مع جدول اليهودية بالحلة؟ ولماذا استضاف ملك العراق فيصل الاول وعائلته للإقامة في قصره؟
  • صرف على ملجأ الأيتام من ماله الخاص فمدحه الشاعر معروف الرصافي قائلا: شادَ ابن دانيال الكريم لذا البنا.. بالمال مشترياً به كلَّ الثَّناء..

بغداد: (جيمينا)

مناحيم صالح دانيال هو رجل أعمال عراقي من أسرة يهودية ذات أصول جورجية امتهنت التجارة وكانت تقطن محلة التوراة في بغداد. ولد مناحيم دانيال في بغداد عام 1846 ودرس أولاً بمدارس الدولة العثمانية ومن ثم تلقى العلوم في مدارس أوروبا، ولقد أصبح ممثلاً في مجلس المبعوثين العثماني عام 1877، واشتهر بالأوساط التجارية والاقتصادية وعرف بعلاقاته التجارية مع أعيان البلد، وكان لهُ مجلساً في محلة رأس القرية في بغداد يجتمع فيه من مختلف الطوائف، وبعد قيام النظام الملكي في العراق أصبح عضواً في مجلس الأعيان العراقي عام 1925 ممثلاً عن الطائفة اليهودية الموسوية في العراق.
عرف مناحيم دانييل بصاحب اليد البيضاء، حيث أسس وبنى أول ملجأ لأيتام المسلمين وصرف عليه من ماله الخاص لإعانة أيتام المسلمين وغيرهم.

إنجازات مناحيم دانيال

كان من أهم انجازاتهِ الأعتناء بالزراعة في العراق، ومن خلال سفرهِ إلى إسطنبول والأقطار الأوربية عام 1904 استقدم مهندساً زراعياً من النمسا كما استورد أحدث الآلات الزراعية وانشأ أول مزرعة حديثة في قضاء الهندية.

وعندما أصاب الجدب (التصحر) أرض الحلة المحصورة بين نهر الفرات و شط الحلة، وذلك بعد حفر نهر الجورجية الذي أصبح يأخذ المياه من مقدمة سدة الهندية، ماراً بمدينة طويريج منتهياً جنوب بلدة الكفل، فانقطعت الماء عن تلك المناطق.

انذاك فكر مناحيم دانيال النائب في مجلس المبعوثين العثماني عام 1907 ، في إيصال الماء إلى تلك المقاطعات التي يملكها (الويسية، الرستمية، إبراهيم، الرارنجية) فقرر بعد مشاورات مع خبراء زراعيين أحضرهم لهذا الخصوص أن يحفر نهر خاص بتلك الأراضي يختلج مياهه من نهر الحلة في نقطة من منطقة الجمجًمة التي تقابل مدينة بابل الأثرية. وتم أنجاز العمل فيه عام 1909، وسمي بـ(جدول اليهودية)، ولا زالت التسمية للجدول رغم محاولات تغيير التسمية، ولكن بمرور الزمن دبً الإهمال في هذا الجدول حيث طمر أغلب أجزاءه واستخدم مبزل للمياه الثقيلة.
وكان عام 1913 شهد افتتاح سدة الهندية حيث أشرف المهندس الإنجليزي السير وليم ويلكوكس على أقامتها وكانت مزارع مناحيم أول مزارع رويت من ماء سدة الهندية.

دانيال يستضيف الملك فيصل الأول في قصره

وعندما كان فيصل الأول ملك العراق يسكن في قصر شعشوع الذي يملكه التاجر اليهودي شاؤول شعشوع، حدث في 9 ابريل (نيسان) سنة 1926 فيضان نهر دجلة الذي تسبب في غرق الأراضي القريبة من نهر دجلة ومنها قصر شعشوع، فقام مناحيم دانيال باستضافة الملك فيصل الاول مع عائلته في قصره الواقع في منطقة السنك بنهاية بستان الوقف الكبير الذي يلي شريعة سيد سلطان علي، وظل الملك وعائلته يسكنون قصر مناحيم دانيال حتى انتهت الحكومة من اكمال بناء البلاط الملكي في منطقة الكسرة ببغداد.

إرث مناحيم دانيال

ترك مناحيم دانيال العديد من الآثار والمرافق التي تحمل اسمه، ولعل أشهرها سوق دانيال وسط بغداد الذي لازال إلى يومنا الحاضر يحمل الأسم نفسه والذي شيده عام 1929، وأكمله من بعده إبنه عزرا مناحيم دانيال. ومن أعماله ايضاً بناء الأسواق في الحلة والكفل ونهر اليهودية في الحلة.
من هذه الأسرة عزرة مناحيم صالح الذي حاز على ثقة حكام العهدين العثماني والملكي، فعين عضوا في مجلس الأعيان عدة مرات بعد وفاة والده مناحيم دانيل إلى أن توفي في 13 آذار 1953. وكان له مجلس في محلة السنك على نهر دجلة، يناقش فيه مشاكل التجارة والاقتصاد، ويختلف إليه الكثير من أهل التجارة ومن مختلف الطبقات الاجتماعية. إذ أوصى أن يدفن بجوار النبي ذو الكفل, فقد خلف ولده عزره مناحيم دانيال المولود عام 1874 الذي حاز على ثقة حكام العهد الملكي وأصبح نائباً في تلك الفترة.
و مدح الشاعر الكبير معروف الرصافي مناحيم دانيال عندما شيد على حسابه الخاص بناية حديثة للميتم الإسلامي العام 1928، فقال فيه قصيدة منها:
شادَ ابن دانيال الكريم لذا البنا
بالمال مشترياً به كلَّ الثَّناء
فلنكنه بأبي الأيتام بعد ذا
إذ لا يُخاطب مثله بسوى الكُنى
رجل علمنا اليوم مِن إحسانه
إن ليس للإحسان دين في الدُّنى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.