دولة الإمارات العربية تعترف رسميا بالجالية اليهودية لديها على هامش زيارة البابا فرانسيس لأبوظبي

جيمينا: ساهمت الزيارة التاريخية للبابا في الإمارات في انفتاح الدولة إلى الجالية اليهودية لديها والاعتراف الرسمي بها. يقول الحاخام الأمريكي مارك شناير “إن الاعتراف الرسمي سيفتح المجال أمام الجالية للازدهار”
وأطلقت دولة الإمارات العربية عدة برامج للتسامح بمناسبة الزيارة التاريخية التي قام بها للبابا فرانسيس لأبوظبي الثلاثاء 5 فبراير 2019، وأعلنت أبوظبي اعترفها رسميا بالجاليات الدينية لديها وبينهم اليهود.
الإمارات أطلقت مشروع “عام التسامح” ونشرت كتابا بشأنه، وفي مقدمته قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، ما معناه أن الاعتراف باليهود المحليين في الإمارات حصل على صبغة رسمية.
وكانت الأمارات عقدت مؤتمرا عن الإسلام المتسامح والمعتدل واستضافت البابا وشيخ الأزهر، كما دعت إلى المؤتمر الحاخام الأمريكي مارك شناير، مؤسس صندوق التفاهم بين الديانتين اليهودية والإسلامية، والمعروف بعلاقاته القوية في الخليج.
وقد التقى الحاخام أفراد الجالية اليهودية في دبي، وقال إن اليهود هناك يجتمعون أيام السبت في فيلا لأداء الطقوس الدينية اليهودية وأضاف “الاعتراف الرسمي من قبل الحكومة الإماراتية سيفتح المجال أمام الجالية اليهود لإقامة كنيس وإقامة مطعم يحرص على تقديم الأكل الحلال وفقا لشريعة اليهود”.
وأضاف شناير أن الجالية التي تضم يهودا يقيمون في الإمارات وآخرين قدموا إليها لأغراض اقتصادية ستشهد ازدهارا في إطار عام التسامح في البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.