التبيت… وجبة شهية من المطيخ اليهودي العراقي

(التبيت) وجبة شهية من المطيخ اليهودي العراقي، وهذه الطبخة التي لا يخلو منها أي بيت يهودي عراقي حيث يتم إعدادها يوم الجمعة ويترك القدر على نار هادئة شبه نائمة حتى موعد الغذاء في اليوم التالي.

هذه الطبخة كغيرها من الأكلات الشعبية اليهودية تتصدر مائدة الغداء لدى يهود العراق في الشتات وبات هذا الطبق يتوّج الموائد في الحفلات والمناسبات.

المقادير:

  • دجاجة وزنها حوالي الكيلو ونصف الكيلوغرام.
  • 750 غم من لحم (الغنم) أو (العجول) المقطع الى مكعبات صغيرة.
  • ملعقة طعام من صلصة البندورة.
  • ملح وفلفل
  • ملعقة طعام من مسحوق الهيل.
  • معلقتان خليط من القرنفل وجوز البوة والدارسين والفلفل.
  • قدح رز ويفضل أن يكون من نوع الـ (بسمتي).
  • 7ملاعق ماء
  • ملاعق من الزيت

مقادير الدجاجة المحشوة:

  • 2 حبة بندورة.
  • 3 اقداح من الرز.
  • ربع قدح زيت.
  • ملعقة طعام بهارات.
  • ملعقة صغيرة من مسحوق هيل.
  • ملح و فلفل.
  • يمكن إضافة قليل من الفلفل الحار.
  • مائة غرام صلصة بندورة معلبة.
  • ملعقة كبيرة من مسحوق المرقة الجاهزة.
  • أقداح ماء.

طريقة العمل:

أولا يجب إعداد الحشو حيث تخلط جميع المكونات:

بعد تنظيف الدجاجة يتم توسيع الفراغ بين الجلد واللحم ويحشى الفراغ داخل الدجاجة وتحت الجلد من مختلف الجهات ثم تخاط الفتحات او تغلق بواسطة يقاب الاسنان من الخشب.

ثانيا: بعد تقطيع البصلة توضع في قدر واسع يستطيع استيعاب هذه الكمية الكبيرة من الرز ويستحسن ان تكون فوهته كبيرة. ثم تضاف البندورة بعد تقطيعها الى مكعبات صغيرة وتقلّب على نار هادئة حتى تنضج، بعدها توضع الدجاجة في القدر وتحمّر.

ثالثا: يضاف اليها الرز وصلصة البندورة مع البهارا ت والتوابل مع الماء والزيت يترك ليغلي على نار عالية بعد ان يغطى حتى ينشف الماء ثم تخفض درجة الحرارة يمكن الاستمرار في العملية وترك القدر على نار هادئة لمدة 4-5 ساعات يكون بعدها جاهزا او يمكن ان يوضع في الفرن على أقل درجة حرارة طوال الليل ليكون جاهزا في اليوم التالي.

ومن المهم الإنتباه الى الأمور التالية:

  • ان يكون القدر من نوع غير لاصق(تيفال) ليتسنى قلب القدر على صينية كبيرة تكون فوهتها أكبر بقليل من فوهة القدر.
  • قلب القدر يتم بعد تبريد قاعه إما عن طريق وضع فوطة مبللة بالماء البارد تحت القدر او وضع القدر في وعاء كبير مع ثلج يغطي حوالي 5 سنتمترات من قاع القدر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.