السيسي يخصص  71 مليون دولار لترميم مواقع التراث اليهودي في مصر

*وزير الآثار خالد العناني : التراث اليهودي جزء من التراث المصري … ولن نتظر للحصول على مساعدات خارجية لترميمه.
*المصريون يحتفلون للمرة الأولى بعيد الأنوار (الحانوكاه) في القاهرة.

 

القاهرة- (جيمينا): وفق بيان وزير الآثار المصري، قرر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتخصيص 71 مليون دولار لترميم مواقع التراث اليهودية في مصر.

وقال وزير الآثار المصري، خالد العناني، منتصف ديسمبر (كانو الأول) 2018 أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قرر تكريس 71 مليون دولار لترميم مواقع التراث والكنس اليهودية في مصر. وأضاف أن جزءا من الكنس لن يواصل عمله بعد كموقع صلاة، وسيصبح موقعا مفتوحا أمام الزواج، المحليين والسياح.

قال العناني في اجتماع لجنة الثقافة والإعلام والآثار في مجلس النواب: “التراث اليهودي جزء من التراث المصري ولن أنتظر للحصول على مساعدات خارجية لترميمه لأن التراث اليهودي له  أولوية لدينا مثل التراث الفرعوني والروماني والإسلامي والقبطي”. وأوضح أن وضع معظم الكنس في مصر سيء، لهذا يجب ترميمها. وأضاف أن سلطة محاربة التهريب نجحت في العثور في دول الخليج العربي وإيطاليا على مئات الأغراض التي سُلبت من الكنس وبدأت تعمل على إعادتها الآن.

وكانت الحكومة المصرية استعادت مؤخرا 500 قطعة كانت قد وضعتها في الكنس، وستعرضها أمام الجمهور الواسع. هناك 13 كنيسا في القاهرة، ولكن يعمل ثلاثة منها فقط: كنيس “شاعار هاشاميم”، كنيس “بن عزرا”، في العباسية، وهو كنيس اليهود القرائين. كما أوضح الرئيس السيسي، أن عملية الترميم، سيعمل عليها عمال مصريون فقط، بتمويل من الحكومة المصرية.

وجدير بالذكر انه في بداية ديسمبر 2018 احتُفِل للمرة الأولى بعيد الأنوار (الحانوكاه) في القاهرة لليهود، وبعيدي المسلمين والمسيحيين. دعت المسؤولة عن الجالية اليهودية، ماجدة هارون، إلى الكنيس العريق “شاعار هشاميم” عشرات الزوار من غير اليهود وأجرت احتفالا لإشعال الشمعة الأخيرة من عيد الحانوكاه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.