رايتشل سوميخ

 

ولدت رايتشل ابنة روزا وكيدورا آني في 23 فبراير (شباط) 1922 في حي راقٍ في مدينة البصرة الجنوبية. كان والدها تاجر شاي معروفا يشارك في الدورة التجارية المربحة بين الهند وبريطانيا العظمى.

تذوقت رايتشل الطعام العراقي اليهودي أول مرة في مطبخ عائلتها، فقد كانت والدتها طباخة ماهرة وقادرة ومتخصصة في الأطباق النباتية بسبب التزامها وزوجها بالتصوف. ولكن إعجابها الذي دام كان للطعام الذي كان يحضره طباخ العائلة الذي كان يذهلها بمهاراته في إعداد الوجبات.

وفي سن السابعة عشر، تعرّفت رايتشل على سليم سوميخ البالغ من العمر وقتها 32 عاما والذي كان مسؤولاً في ميناء البصرة واختاره والدها ليكون زوجًا لابنته. أما والدتها فقد اعتبرته اختيارًا جيدًا بسبب اسمه ومنصبه الرفيعين.

تزوج سليم ورايتشل عام 1939 وانتقلوا للعيش في إحدى الشقق المؤمّنة لموظفي الموانئ. انتقلت والدته لتعيش معهم في الشقة الجديدة وكان لها تأثير أساسي في تعلم رايتشل فن الطهو. وأنجب الزوجان ابنة عام 1941 سموها كارميلا وابنًا عام 1946 سموه ساسون.

وقد أدى إنشاء دولة إسرائيل والحرب اللاحقة في فلسطين إلى تفكك مجتمع اليهود العراقيين عام 1948. وبين ليلة وضحاها تقريبًا، تم تجريد اليهود من الكثير من حقوقهم الأساسية كعراقيين ومنعوا من المشاركة في العمليات التجارية في البلاد.

وفي خضم هذه المعمعة تم القبض على سليم سوميخ الذي كان يتمتع بمكانة بارزة ومنصب مرموق بصفته مساعد مدير المرور في ميناء البصرة. وفي يونيو (حزيران) 1948، بعد شهر من انتهاء الحرب، تم إلقاء القبض عليه مع خمسة يهود آخرين، بتهمة الشيوعية والصهيونية. وعلى الرغم من الأدلة التي أشارت إلى أنه كان في مستشفى ببغداد في اليوم الذي تم اتهامه فيه بأنه كان ضمن الذين شاركوا في تجمعٍ حاشد يدعم دولة إسرائيل، أدين سليم وحكم عليه بالسجن لخمس سنوات مع العمل الشاق في سجن صحراوي.

واجهت رايتشل وضعًا كانت فيه وحيدة مع طفلين وزوج في السجن وحالة اجتماعية وسياسية تزداد سوءًا. واتفقت مع سليم على أن عليها أن تهاجر مع الأطفال إلى إسرائيل حيث هاجر والداها قبل بضع سنوات.

ولدى وصولهم إلى إسرائيل، تم تفريق رايتشل عن أطفالها. ذهبت هي للعيش مع والديها في القدس وتم إرسال الأطفال بشكل منفصل إلى مدارس داخلية لتعلم العبرية. وتم جمع شملهم في شقة في تل أبيب بعد مرور عامٍ واحد. وانضم إليهم سليم بعد إطلاق سراحه عام 1953.

ومنذ ذلك الحين، عاشت رايتشل في وسط تل أبيب ونجت كونها من آخر جيل من اليهود العراقيين ومن الجيل الأول من الإسرائيليين. وكررت وأتقنت صنع أطباق مجتمعٍ كان موجودًا بين نهري دجلة والفرات لأكثر من 2.500 سنة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.